حوار مع الأديب مختار سعيدي - حاورته خديجة صحبي

بواسطة عدد القراءات : 316
حوار مع الأديب مختار سعيدي - حاورته خديجة صحبي

حوار مع الأديب مختار سعيدي - حاورته خديجة صحبي

 

1-منذ متي بدأ حلم الكتابة يراودك ؟

 

بدأ الحلم مبكرا في سن الطفولة و كبر معي ، كان طموحي أكبر مني بكثير تمثل في كتابات مواضيع الانشاء في الطور المتوسط التي استحسنها أنذاك الكثير من أساتذتي و كلهم من المشرق العربي من مصر وسوريا والأردن وفلسطين، ثم تطور إلى الشعر الملحون على وزن الايقاع الوهراني والصحراوي، ثم تحول الى قصص قصيرة نشرتها في عدة جرائد وطنية مثل جريدة الشعب و الخبر و المساء والجمهورية الأسبوعية وصوت الأحرار وغيرها .

 

2- ما الذي دفعك لكتابة الرواية ؟

 

مع مر الزمن كسبت تجربة ازددت بها ثقافة ووعيا فكان لا بد لي من البحث عن فضاء آخر للكتابة يسمح لي بتبليغ الرسالة التي أحملها بعيدا عن الضجيج والمزاحمة والهرج و التقليد ، فوجدت حريتي وارتحت وانا اكتب الرواية كما اريدها أنا ولا يزال الطريق طويلا ...

 

3- ما هو عنوان روايتك ؟ و متى نشرتها؟ عنوان أول رواية طبعتها في سنة 2018هو " صرخة الرفض " الرواية تتحدث عن مسؤولية الغزو الثقافي وبالخصوص الفرنسي في تفكيك الأسرة الجزائرية و سلخ الشعب الجزائري من أصالته و هدم مقوماته الأساسية.

 

4 - كونك كاتبا ، بالنّسبة لك ، هو أكثر من وظيفة أو شغف؟

 

الكتابة رسالة وأنا لست تاجرا و لا مروجا لبضاعة معينة ولا موظفا، أكتب من باب مسؤولية تنبيه الأمة و أحاول دائما أن أنقل صورا حية من المجتمع الى المجتمع بكل حياد بعيدا عن الحكم والذاتية ، و خلاصة رأي دائما في عنوان العمل..

 

5- هل لديك موهبة أخرى غير الكتابة؟

 

ما تركت لنا موهبة الكتابة الاستجابة لموهبة أخرى .

 

6- ما هي الجوانب الجيّدة والسيئة لوظيفة المؤلف؟

 

هذا أمر يختلف فيه الجميع ما أراه انا سلبيا يراه غيري إيجابيا و العكس صحيح.. كما قلت لك الكتابة رسالة تبقى مرهونة بمقاصد وخلفيات الكاتب وغايته..

 

7- ماهي أوقاتك المفضلة بالزمان والمكان ؟ كم يستغرق الوقت لديك في الكتابة؟ ليس لي وقت معين للكتابة ، انا اكتب في أي وقت و في أي مكان اذا توفر الهدوء بمفهومه الواسع، والوقت الذي تستغرقه كتابة خاطرة مثلا ليس كالوقت الذي تستغرقه كتابة قصة أو كتابة رواية، هذا شيء مربوط باستعداد الكتاب و موهبته و وعيه و مهارته و رصيده الثقافي واتجاهه الفكري و مسؤوليته و الطبقة التي يقصدها..

 

8- هل تعمل على الكمبيوتر أو على الورق؟ النصوص القصيرة على الكمبيوتر و النصوص الطويلة على الورق

 

9- ما هو كتابك المفضّل؟

 

القرآن الكريم

 

10- أي كتاب من كتبك حقق أكبر نجاح؟

 

لا زلت في البداية و لكن اني أعول على روايتي صرخة الرفض لأعيد الكثير من مجتمعنا الجزائري الى الكتاب لأنها كما قلت ...كتبتها بحبر جزائري أصيل لم يتغير لا لونه و لا طعمه ولا رائحته

 

11- أين تجد مصادر إلهامك؟

 

الشيء الوحيد الذي هو متوفر ومتعدد ومميز في بلادنا العربية هو مصدر الالهام... موزاييك من الجمال والبشاعة و الآلام والآمال و الأحزان ...

 

12- هل قصصك مستمدة من حقائق حقيقية ، أومن قصص شخصية؟

 

كتاباتي صور من المجتمع و المحيط وشيء من العالم الافتراضي

 

13- هل ترتجل عبرالقّصة أم تعرف النهاية قبل الكتابة؟

 

انا أحمل الفكرة و اكتب والحدث يلد الحدث حتي اصل الى النهاية

 

14- كم من الوقت تقضيه في كتابة رواية ؟

 

حسب الموضوع الذي اتناوله والرسالة التي اريد ان أبلغها ،بعض الروايات تحتاج الى مراجع و دراسة، وتبقى الظروف هي السيدة في مجال كتابة الرواية

 

15- هل من السّهل نشرها؟

 

شكرا لكم. في بلدنا يستطيع الأنسان أن ينشر أي شيء اذا توفر له المال.. هذا بعيدا عن بعض الرسميات التي لا تنشر الا لاتجاهاتها...

 

16هل أزمة القراءة في العالم العربي: هي أزمة كاتب وكتاب؟ أم أزمة جيل لا يحب القراءة أزمة القراءة في البلاد العربية أزمة هوية الكتابة، القارئ العربي تعرض كثيرا إلى السخرية و الإهانة والازدراء و الاقصاء من طرف بعض الكتاب .

 

كلمة أخيرة .

 

شكرا لكم اشكرك اختي الفاضلة استاذة خديجة على هذه الالتفاتة الرائعة وعلي أسئلتك الجميلة التي لا شك ستكشف إجابتي عنها للإخوة الأعضاء عن جوانب كثيرة في ممارستي للكتابة و نظرتي المتواضعة لجانب و لو قليل من الفضاء الثقافي ...تحياتي للجميع •

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :مشاركة في