ماذا بعد - ميديا المندلاوي

بواسطة عدد القراءات : 235
ماذا بعد - ميديا المندلاوي

ماذا بعد - ميديا المندلاوي

 

ماذا بعد .. أنا خسرّتُ التحدي 

يوم ركلتُ عقلي 

ورَكَضتُ خلفَ قلبي كَعَبدِ ! 

بعضُ الاخطاءِ جسيمة 

تجعَلُكَ في تَرّدي ! 

وأنتَ لم تبخل في الظُلم

حتى خَسرتَ كُلّ ودي 

بعضُ جِرّاحي لا تلتَئم 

بَقَتْ ندوبها على خَدي ! 

ماذا فعلتُ بروحي حين سلمتُكَ إياها

ليتني لم أقتلها هكذا وأبقيتها عندي ...... 

 

ماذا بعد ... وانتَ وَجعٌ مَكتوبْ

وكتاب ُ حُبٍ قرأته بالمَقلوبْ 

وبحيرةُ حزنٍ  زلَتْ قدمايَ اليها

وأنا أتأملُ الغرّوبْ .. ! 

فإن لم تحاول العصافيرُ الفِرّارّ 

لا تظُنَ إنها لا تريدُ الهروبْ

لكنما أحياناً كل الطرق تؤدي الى روما! 

وإن كانت روما أنت..فكلها عيوب ْ .. 

 

ماذا بعد .. وصورتُكَ مكسورة

حتى اني أكادُ لا أراكَ في الصورة

الان وكل هذه المسافات بيننا 

لا تنتظر مني أن أبقى صبورة

أنتَ ماضٍ لا أريدُ أن يعودَ أبداً 

فلا تزج بي في قفص أنا لستُ عصفورة 

ولا تحاول لَملَمَتي أو تجميعي ! 

لا اريد اي أقتراب.. وانا معذورة

ولكي يرتاحَ بالكَ أطمئن لستُ سعيدة! 

أنا عادية جدا .. لا حزينة ولا مسرورة ...... 

 

ماذا بعد .. إن الرجوعَ للحياةِ كلفني الكثيرْ

صحيحُ إن جناحي تكسرا وما عدتُ أطير

لكني على قيد الحياة وعلى قيدِ الامَلْ 

لا بد أن أبحَثَ عن تغييرْ 

ولابُد أن أنهضَ مُجدداً 

نعم .. إنَ سني صغيرْ 

ولن تكونَ سوى تجربةً فاشلة 

لا .... لستَ المَصير ْ  

لو أن الامرّ متروكٌ لي 

فلتَمُتْ ولينتهي عذابي الكبيرْ

لكن ماذا اقول .. لا يمكنني تَمَني السوء

إنها مسألة ضميرْ

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :مشاركة في